اخبار مصر

فن وثقافة

أحضان أمي

أحضان أمي

بقلم رانية ابوالعينين

جلست فى مكاني المعهود من حديقتى الغناء التي تزدان باشكال الورود و الرياحين اقلب فى وريقاتي التى تمتلئ سطورها بمشاعر و أحاسيس رسمتها اناملي بواعز من قلبي فهبت نسمات من ريح عطرة هزت شجرتي المحبوبة التي تزدان بكورات التفاح الأحمر فاهتزت معها نبضات قلبى ورحت اخط هذه النبضات علي الورق لكن فجأة شاهدت أمي وقد أتشحت برداء مهترئ فهرعت اليها ملتقطة إياها بين ذراعي و نظرت في عينيها فإذا بهما دامعتين فسألتها لما الدموع يا أمي فتنهدت فى حزن شديد و قالت كنتم مجتمعين علي حبي و عاهدتموني علي الوحدة و الاتحاد و أسعدتموني بقولكم ستتشابك الأيدي لنعبر بك الي بر الامان ثم تناسيتم كل وعودكم و راح كل منكم في طريق يلهث خلف مصلحة ذائفة حتي سار التشرذم و التشتت شعاركم و نسيتم وعود و عهود الوحدة و القوة و الاتحاد .....ثم ابتعدت باكية فمددت لها يدى فاحتضنتها بين يديها كالعصفور الهاجع بين أحضان امه و نظرت في عيني نظرة حزينة لكن حانية فلم استطع الصمت و ارتميت في أحضانها و مسحت دمعاتها المتساقطة على وجنتيها ثم عاهدتها ان اكون انا ابنتها من تجمع إخوتي حتي و لو كلفني هذا حياتي فابتسمت و تركتني ملوحة بيدها وتبدلت دموع عينيها بالفرحة و ابتسامة الامل 

4 أفلام أجنبية واثنان عربيان منافسة للأوسكار في مهرجان "القاهرة"

4 أفلام أجنبية واثنان عربيان منافسة للأوسكار في مهرجان "القاهرة"

وكالات

أعلن القائمون على مهرجان القاهرة السينمائي الدولي أنه من المقرر عرض 6 أفلام مرشحة للمنافسة على جائزة الأوسكار في حفل 2015 عن فئة الأفلام الناطقة بلغة أجنبية.

 

من بين هذه الأفلام التي ستعرض في الدورة الـ 36 لمهرجان القاهرة القادم 4 أفلام أجنبية هي "انكلترا الصغيرة" من اليونان و"الضوء يسطع هناك فقط" من اليابان، وفيلم مشترك من انتاج أمريكا ولاتفيا يحمل اسم "صخور في جيوبي"، وكذلك فيلم "بلد شارلي" من أستراليا وهو مشارك في مسابقة مهرجان "القاهرة" الرئيسية.

 

أما الفيلمان العربيان في مهرجان القاهرة القادم فيمثلان موريتانيا وفلسطين.

 

يتناول الفيلم الأول "تمبكتو" للمخرج عبد الرحمن سيساغو مدينة تمبكتو في مالي، ويسلط المزيد من الضوء على المدينة بعد سيطرة الاسلاميين المتطرفين عليها، وما عانته المدينة بسبب الفكر المتشدد الذي أفضى إلى تحريم الغناء وكرة القدم والسكائر.

 

علاوة على ذلك فقد تحولت هذه المدينة التي توصف من قبل بعض الباحثين بأنها واحدة من أهم المواقع التاريخية الشاهدة على الحضارتين العربية والإسلامية في افريقيا، تحولت إلى ميدان للعنف والقتال، وتخريب متعمد لآثار المدينة التي يعود تاريخها للقرن الـ 12.

 

هذا وكان فيلم "تمبكتو" قد شارك في العديد من المهرجانات الدولية المرموقة وحصد جوائز وشهادات تكريم، من بينها جائزة تقديرية من لجنة تحكيم مهرجان "كان" الأخير.

 

ويعتبر هذا العمل السينمائي الذي تبلغ مدته 97 دقيقة أول فيلم موريتانيا مرشحا لخوض المنافسة على الأوسكار، وهو كذلك أول فيلم يحضر عرضه الرسمي رئيس موريتاني، إذ كان  الرئيس محمد ولد عبد العزيز ضمن الحضور لمشاهدة الفيلم من اخراج عبد الرحمن سيساغو، الذي يشغل منصب مستشار ثقافي للرئيس عبد العزيز.

 

أما الفيلم الفلسطيني فهو "عيون الحرامية" من بطولة الممثل المصري خالد أبو النجا والمغنية الجزائرية سعاد ماسي، وهو أيضا مشارك في مسابقة مهرجان "القاهرة" الرئيسية.

 

استمد الفيلم اسمه من منطقة تحمل هذا الاسم إلى الشمال من رام الله، جرت فيها عملية استهدفت حاجزا عسكريا إسرائيليا يفصل بين مناطق الأرض المحتلة أثناء انتفاضة الاقصى.

 

خطط منفذ العملية إلى القيام بها فاتخذ موقعا مكّنه من مراقبة الجنود دون أن يرصده أي منهم، ثم راح يطلق النار عليهم بدقة متناهية من بندقية أمريكية قديمة، ما دفع الأمن الإسرائيلي لاحقا إلى القول إن القناص مسن فلسطيني شارك في الحرب العالمية الثانية، فيما رجحت مصادر أن القناص مقاتل شيشاني متمرس تمكن من التسلل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

لكن بعد عامين من التحريات تمكنت الشرطة الإسرائيلية من اعتقال مُنفذ العملية، ليتضح أنه شاب فلسطيني في الـ 22 من عمره حين قام بالعملية التي وصفتها إسرائيل بأخطر العمليات في انتفاضة الأٌقصى، ويُدعى ثائر حماد، وهو عضو في "كتائب شهداء الأقصى" التي تعتبر الذراع العسكرية لحركة "فتح".

 

تمت إحالة ثائر حماد إلى القضاء الإسرائيلي ليصدر حكما بسجنه مؤبدا. هذا وكان الشاب الفلسطيني قد أدلى بتصريح من سجنه لصحيفة "القدس" المحلية، أكّد من خلاله أنه لم يتلق أي تدريب من أحد، وأنه اكتسب الخبرة من جده الصياد.

 

الجدير بالذكر أن "عيون الحرامية" هو الفيلم الروائي الطويل الثاني للمخرجة نجوى نجار التي درست السينما في الولايات المتحدة، إذ سبق وأن أخرجت فيلم "المر والرمان" الذي كتبت له السيناريو أيضا، وعُرض في عام 2008.

 

بحضور 100 فنان من 40 دولةمهرجان اوستراكا " تحيا مصر" يكرم وحيد التهامى لدوره فى تنشيط السياحه

بحضور 100 فنان من 40 دولةمهرجان اوستراكا " تحيا مصر" يكرم وحيد التهامى لدوره فى تنشيط السياحه

متابعة : إبراهيم الحفناوى

أعلنت اللجنة العليا لمهرجان اوستراكا تحيا مصر، برئاسة الفنان التشيكلى محمد حميدة ،والمقام فعالياته خلال الفترة من 22 الى 30 نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ ،عن تكريم وحيد التهامى رئيس الهيئة العليا للمجمع السياحى بالغردقة وذلك لدوره فى التنشيط السياحى فى مصر على مدار 30 عام.

وقال جيلانى كساب المستشار الاعلامى للمهرجان ان المشاركين من فنانى 40 دولة حول العالم يحرصون كل دورة على تكريم المساهمين فى تنشيط السياحة لمصر والترويج لها فى كل بلدان العالم.

واكد على ان مشاركة 100 فنان عالمى بالمهرجان ،تؤكد اعتراف المثقفين والفنانين الدوليين بالدولة المصرية ومؤسساتها سواء الحكومية اوالأهلية الداعمة لبلدها ومؤسساتها، لافتاً الى انه سيتم إقامه ورش عمل لطلاب المداراس بشرم الشيخ عن دور الفنان التشيكلى فى تنشيط السياحة لمصر .

يذكر ان اللجنه العليا للمهرجان اقامت مؤتمرا صحفياً يوم الأربعاء الماضى الموافق 15 أكتوبر ، للإعلان عن تفاصيل انطلاق فعاليات مهرجان اوستراكا الدولى للفنون التشكيلية.

وفاة والد مها أحمد بعد صراع مع المرض

وفاة والد مها أحمد بعد صراع مع المرض

 

 

 

 

مايكل لبيب

 

توفى  عصر اليوم والدة الفنانة مها احمد بعد صراع طويل مع المرض وسوف تشيع الجنازة بعد صلاة ظهر الغد من مسجد السيدة نفيسة على ان يقام العزاء في مسجد الشرطة بالدراسة مساء يوم الأحد.

 

 

 

 

 

ذكريات واقع وطن محتل

ذكريات واقع وطن محتل

اوسا ن على الصبيحى

 

ذكرى ذكريات

 حدثت في زمن محال لايطاق

لابالصوت ولا بالصراخ

تنعدم منه الرأفة بالآفاق

توجد به جرح وطن ينزف منذوا سنين

صوت شعب يبكي من الظلم

صوت طفلآ يبكي ابي اين انت؟

وصوت امآ تصرخ بني؟

وصوت شلال دماء شهداء

وصوت مدافع وطلقات نار

وطائره بالسماء تحلق بأي اتجاه تقصف

اي ديار باقيه وأي اناس باكيه ترميهم بطلقات قاتله

تسرق منهم لحظات الفرح والبسمه رغم الجراح النازفه

رغم ورغم ورغم .....وكم وكم وكم شهداء تحت التراب

وكم من في الوطن تعساء

هذي كلماتي قولتها في المساء

وما زلت انتظر عدالة من في السماء

منى زكى واحمد حلمى يرزقان بسليم

منى زكى واحمد حلمى يرزقان بسليم

رنا عمر

رزق الفنان احمد حلمى والفنانة المتالقة منى زكى بطفل اطلقوا عليه اسم سليم 

تمت عملية الولادة فى امريكا كباقى الممثلين من اجل الحصول على الجنسية الامريكية 

 المعروف ان منى زكى واحمد حلمى تزوجا عام ٢٠٠٢ ورزقاب لى لى 

لم يكن إختيارى ( القصةالتى فازت بها اسراء ابو زيد بمسابقه الباثواى  قصص من مصر 2014)

لم يكن إختيارى ( القصةالتى فازت بها اسراء ابو زيد بمسابقه الباثواى قصص من مصر 2014)

ماذا لو قابلت حب حياتك و أنت متزوج أصلاً هل ستدعه يمر هكذا ؟؟.... فالمتزوجون بالغالب بارعون بالكذب علي أنفسهم وعلي الاخرين ..... "قاعدة لوحدك ليه يا فندم " هكذا بدأت حديثي معها عندما رايتها تجلس بمفردها بالمؤتمر لأول مرة , قلتها حينها بدافع من الفضول حقيقة كنت أود معرفه من هي؟ ولماذا تجلس وحدها في مؤتمر علمي يضم العديد من الشخصيات المشهورة توقعتها منهم ,كان يبدوا عليها الهدوء والرزانة كأي عالم يقضي اوقاتة بين التجارب . هكذا كانت البداية ..... نظرت إلي بهدوء عينيها وصفاء وجهها الباسم المشرق قائلة : نعم ! رددت الجملة مرة أخري بشكل مباشر من لهجتها الآمرة :قاعدة لوحدك ليه يا فندم ؟ لم ترد فأكملت حديثي "بالمناسبة أنا الدكتور سالم مصطفي أستاذ بكلية العلوم جامعه القاهرة واعمل حاليا بكاليفورنيا .... تسمحيلي اقعد؟ ما أدهشني أن كل هذا لم يثير اهتمامها وكأني لا شئ أمامها ,بدت غير مبالية تماما قائلة وعينها تبرز من فوق نظارتها الحمراء اللون : أتفضل ؟؟!! ثم أغلقت الأوراق التي كانت تتصفحها قائلة : وبعدين ؟؟؟ تابعت حديثي :أسف إذا كنت قاطعت شيئا هاما ابتسمت مهمهمة لأتابع حديثي "هو حضرتك دكتورة ؟ عالمة ؟ صحفية؟ نظرت الي وقد ضاقت ذرعا مني إلا إنها لم تعبر عن ذلك قط : هو حضرتك مهتم ليه ؟ ضحكت من جرأتها قائلاً: شكلي ضايقت حضرتك رددت بسرعة وكأنها أدركت خشونة حديثها: لا ابداً يا فندم ,بالمناسبة أنا سلمي بشتغل بدار للمسنين ابتسمت لها متعجبا وكان وجهها كالبدر :أهلا وسهلاً ,انتي في كلية طب اكيد شكلك دكتورة ؟ لا أبدا أنا مش في كلية طب ولا حاجه يبقي أكيد في كلية علوم طالما مهتمة بحضور مؤتمر عن السرطان . بإبتسامة واثقة :لا أنا دبلوم تجارة مجموعي مجبش ثانوي يعني الظروف مسعدتنيش وهنا أقسم لك يا ولدي أخذتني الدهشة والفضول تساءلت : امال بتعملي اية هنا ؟؟ أنت دكتور مش كدة ؟ نعم انا بحب العلوم وكان نفسي أدرسها ,أنت عارف حب العلوم مرضي تقدر تقول لا تراجع ولا استسلام . ضحكت لحديثها البسيط التلقائي مؤكدا حديثها : فعلا إلي يحب علوم يموت في علوم ضحكت هي الاخري وكانت ابتسامتها فاتنة للغاية لدرجة انها أخذتني لعالم آخر ,كانت فتاة صغيرة كما يبدوا عليها ,تبادلنا الاحاديث وعلمت أنها تحب الأعمال الخيرية وتشارك بالعمل المجتمعي والجمعيات الخيرية .اما عن عملها بدار المسنين فجاء لاسباب اولا لانها تحبهم كعائلتها ,كما ان عائلتها تخلت عنها وطبعا لكسب العيش فأسرتها كنت منفصلة حيث تزوج أبيها وتركها لامها ,وعندما تزوجت امها تخلت عنها هي الاخري كانت فتاة وحيده تماما لا اخ ولا اخت . رفضت عائلة ابيها رعايتها عنداً بأمها,ورفضت عائلة امها رعايتها معللين:أهل ابوها اولي بيها . المؤتمر كان يومين دا كان اليوم الاول وأتفقت معها ان ارها اليوم الثاني وباليوم الثاني وبالرغم من انها كانت تبتعد عن مكان المؤتمر حوالي ساعتين الا انها كانت علي الموعد المحدد مسبقا العاشرة صباحا. وصلت قبل وصولي وعندما اتصلت علي اخبرتها باني في الطريق . وبالفعل في غضون ربع ساعه وصلت وكلمتها ورأيتها وجلست معها وتبادلنا اطراف الاحاديث واهديتها مجموعه كتب كنت قد وعدتها بها مسبقا تثقف نفسها ,احضرت لها ثلاث كتب ووعدتها عند رؤيتي لها المرة القادمة سيكون هناك المزيد,ولكن بالمقابل عليها ان تعطيني كتابا هي الاخري تبادل معلوماتي هكذا اسمتة وبالفعل اذهلتني اخرجت من حقيبتها كتاب كانت اعدتة لي أتدري ما كان عنوان ذالك الكتاب ؟ رد الصحفي الذي كان يجري الحوار مع العالم المصري سالم مصطفي في عيد مولدة 75وبعد فوز اسمة بجائزة نوبل للعلوم : أتشوق لأعرف . العالم المصري يشرد بعينية قليلا قائلا :كانت مسرحية الملك لير باللغة الانجليزية ومعها كشكول, فسألتها ما هذا الكشكول ؟ ردت بكل ثقة وكانت تلهمني ثقتها بنفسها كثيرا:إنها مسرحية لشكسبير باللغة الانجليزية وهذا الكشكول ترجمتي لها . نظرت لها بكل استغراب قائلا:معرفش أنهم بيدرسوا إنجليزي بالدبلوم هزت كتفيها في لا مبالاة : إنها علوم الحياة سيدي الفاضل . وقالت هذه الجملة التي لا يزال صداها يرن في آذني الآنall I want is a fact ,و أغمض العالم المصري سالم مصطفي عينية وكأنة يستمع إلي الجملة منها قائلاً: اسمع صوتها يا ولدي في أذني الآن لقد مر علي هذا 28 عام إلا إني اسمع صوتها وكأنها بجانبي الآن. ثم يفتح عينية ناظرا للصحفي فسألتها :يعني أية ؟؟؟ ردت والبريق بعينها: الم تقرأ من قبل لتشارلز ديكنز ؟؟ تعجبت قليلاً"أتقرئين لتشارلز ديكنز ؟! ابتسمت " الجملة دي كانت بداية رواية اسمها اوقات عصيبة أو hard times لمعت عيوني من ثقافتها ونضوج عقلها فسألتها بكل فضول :how old are you miss pretty ? أبتسمت ... لا لا لا لا.... بل ضحكت ضحكة صدها لازال بأذني إلي الآن : لا تسأل المرأة عن شيئين سيدي الفاضل . و ايه هما سيدتي الفاضلة ؟ السن و العمر طبعا . وهنا يسألة الصحفي : وهي كان عندها كام سنة يا فندم وقتها ؟ ضحك العالم مقهقها : انا لم اعرف بسهولة لذلك لن اخبرك بهذه السهولة . يسألة الصحفي : الم تكن متزوجا يا دكتور بهذه الفترة بحياتك ؟ العالم المصري : نعم كنت متزوجا حينها,الا اني لم اكن سعيد بزواجي, كثيرا ما كانت تعيق طريقه زواجي التقدم بعملي دعني اكمل لك الصحفي : تفضل سيدي . مر اليوم سريعا لا أتذكر متي سعدت علي هذا النحو فقد كانت حياتي بئيسة مملة ضجرة من العمل والأبحاث كنت قد تجاوزت الأربعين من عمري حينها واشعر بالهرم أعادتني سلمي لحياتي . وأتفقنا علي إكمال أحديثنا بالانترنت ,كانت تفتح يوميا بعد السابعة مساءاً فور الانتهاء من عملها برعاية المسنين,كنت أحدثها يومياً علي مدار خمس أعوام أحادثها وتحادثني واعرف أخبارها وأصبحت ابلغها أخباري بشغف وانتظرها في موعدنا بكل لهفة كنت أحادثها وأنا بمصر وبالصين وبالولايات المتحدة وانجلترا اينما ذهبت أحادثها وأرسل لها أخباري وصوري وهي أيضا كذلك . في حقيقة الأمر الانترنت ساحر ,تعلقت بها بشكل ساحر وهي أيضا,إلا إني كنت أكبرها بعشرين عاما كنت بالخامسة والأربعين من عمري وهي بالخامسة والعشرون لم تكن علاقة متكافئة علي الإطلاق من ناحية السن . غير ذلك ما شعرت يوما معها بهذا الفرق ولا هي أيضا,كنا نكمل بعضنا البعض علي نحو جميل و غريب في نفس الوقت . يقاطعه الصحفي :معذراً سيدي متي تزوجتما بالتحديد؟ دعني أكمل حديثي إني رجل عجوز أعذرني الصحفي : تفضل سيدي يكمل سالم مصطفي حديثة : خلال الخمس أعوام لم أزر مصر ولا مرة انشغلت بعملي وأبحاثي خارج مصر وتركتني زوجتي لم تكن سعيدة معي ولا أنا أيضا , لم ننجب أبناء مما سهل الانفصال أكثر لم يكن هناك ما يعيق انفصالنا علي الإطلاق جاء أسهل مما توقعت زوجتي الأولي كانت تريد الطلاق أكثر مني ... وتزوجت عملي ثم يضحك قائلا:طلقت زوجتي بعيد زواجنا العاشر الصحفي بإستغراب : العاشر !! نعم يا بني لا تتعجب مر علي زواجي الأول عشر أعوام الصحفي: وبعدها طبعا تزوجت السيدة سلمي يضحك سالم مصطفي : انتم الشباب دائما في عجلة من أمركم دائما يشعر الصحفي بالإحراج : تفضل بروفيسور سالم يكمل سالم حديثة : لم تذكر سلمي يوما لي عن علاقاتها العاطفية أو إنها مرتبطة,فتشجعت يوما وسألتها :تعرفي نحن نتكلم من أربع سنوات رأيتك خلالها مرة واحدة أعتقد انك مرتبطة؟ صحيح ؟ تضحك سلمي ضحكة يجهلها أبناء جيلك قائلة : أنا لا عمري حبيت ولا ارتبطت بحد ,الحقيقه محدش عرف يعلقني بية . ينظر العالم المصري الي الصحفي :تعرف اطمئن قلبي قليلا حينها وسألتها لماذا ؟؟ أجابت بأنها لم تجد الشخص المناسب إلي الآن الصحفي بكل فضول : وماذا بعد ؟ يبتسم سالم : أبلغتها خبر انفصالي عن زوجتي واني معجب بها وأدرك تماما فرق السن الكبير ولكني احتاجها بجانبي,كنت أدرك في قراره نفسي أنها سترفض حتما إنها صغيرة ..جميلة أمامها العمر طويل . يتابع الصحفي بعيون لامعه : ووافقت ؟؟ يبتسم العالم المصري من الشاب المتلهف السابق للأحداث : غابت أسبوع كامل عن الانترنت لا اعرف عنها شيئا,فحاولت الاتصال بها علي الهاتف وتذكرت حينها اني لم اسمع صوتها منذ اول مرة رايتها بها أي منذ خمس سنوات الانترنت ساحر فعلا , الا انه كان مغلق ,كدت اجن الا انه لم يكن باليد حيلة مر الاسبوع وكانه دهرا كنت انتظرها كل يوم بنفس الموعد انتظرتها كثيرا.أتعلم يا بني ماذا يحدث عندما يخاف الرجل ؟ لم يجد الصحفي الرد المناسب فسكت منتظرا الاجابة ,ليكمل العالم المصري حديثة : يبكي بكاءا حارا صامتا,كنت اخشي خسارتها للابد . الصحفي بكل تأثر : انت عالم مصري مشهور جبت انحاء العالم الم تعجبك أي واحده ,ما سر هذا التعلق ؟ يبتسم العالم المصري : إنة الحب ثم يتابع , واخيرا انارات الانترنت فسارعت وبادئتها الحديث بكل لهفة وخوف وقلق : كنتي فين ؟؟؟ ردت علي قائلة : انت لية معجب بي ؟ قلت لها بكل حزم : لاني اريد الزواج منك . انت تعلم جيدا ان الانترنت مجتمع افتراضي لا ينشأ علاقات . الانترنت يقرب ويقوي العلاقات ,لقد رأيتك من قبل علاقتنا ليست افتراضية انها واقعية . فكان ردها مفاجأة بالنسبة لي : موافقه . حينها ابتسمت واطمئن قلبي فسألتها : اين كنتي علي مدار الاسبوع الفائت ؟؟ انت تعرف اني فتاه وحيده احتجت وقت للتفكير لقد قلقت عليك كثيرا ً أتذكر تلك الشركة التي طلبت مترجمين اعتقد إني أخبرتك ؟ طبعا أتذكر هل تقدمتي للعمل بها ؟ نعم تقدمت وقبلت ايضا الف مبروك كانت تحب اهلها بدار المسنين كثيرا لم تعرف غيرهم لفترة طويلة وحذروها مني كثيرا كانت دائما تقول لي ويغمض عينية ليستمع الي صوتها وكانه بداخلها : اني اثق بقلبي كثيراً. اخبرتها اني سازرو مصر بعد شهرين بمؤتمر واود رؤيتها ومر الشهرين كأنهم دهرا وقابلتها كانت كأول مرة رايتها بها منذ خمس سنوات جميلة بل فاتنة وتقدمت لخطبتها أمها لم تكن تبالي كثيرا اعتذرت لانها مع زوجها بالخارج وابيها كان مريض وانجب ابناءا ولم يعد في حاجة لمزيد من المسؤليات ,ابلغني انه لدية الاود ولا يستطع تجهيز عروس فلدية قائمة اولويات لم تكن ابنته علي راس هذه القائمة . أخبرتة انه لايمهني ذلك اريدها فقط فأجاب :اذا كنت تريدها فقط فهي لك. كانت فتاة حيية جدا شعرت بإحراج كبير أخبرتني مبتسمة :انها معها نقود كافية لتجهيز عروس لن احملك فوق طاقتك اطمئن . تمنيت لو احتضنتها وقتها الا اني احتضنتها بعيوني لا شعر بدموعها المحبوسة , ومن ثم سافرت لعملي بالولايات المتحدة مده شهر وتركتها تستعد للزواج في تلك الفترة علي ان اعود للزواج بها . وعدت بعد شهر وتزوجنا وسافرت معي بالخارج عملها بالترجمة افادها كثيرا فوجدت عملا سريعا الصحفي بتأثر : لم اري رجلا يبكية الحب من قبل ؟ لانك لم تري الحب او لم تري امرأة مثل سلمي من قبل,مرت الاعوام سريعا والنجاح بعملي مستمر تدفعني زوجتي الية يوما بعد يوم الصحفي مقاطعا :صحيح انت اهديتها جوائزك كلها ودائما تذكرها بنجاحك . طبعا لانها لم تدخر وسعا لسعادتي وحثي للنجاح كنت سعيد معها باي حال ,عندما فزت بجائزة الدولة التقديرية لم تكن معي حينها سافرت لعمل بالخارج ووعدتني ان تكون بجانبي وأنا استلم جائزة نوبل وها انا الآن .... يختنق صوت الصحفي بالدموع :هل ندمت علي شئ خلال هذه الرحلة الطويلة ؟ ندمت علي وجودي هنا الان بفيينا وزوجتي ليست بجانبي رحمها الله ,لقد كانت تدخر النقود من اجل مصاريف الرحلة كانت تستعد لها اكثر مني . اتعلم ما الطريف يا ولدي ؟؟ ماذا سيدي ؟ تلقيت خبر فوزي بالجائزة وانا ادفن زوجتي الحبيبة . مصادفة غريبة سأستلم الجائزة غدا واهديها لروحي زوجتي أعتقد اني اكتفيت من الحديث اليوم . وفي الصباح يذهب الصحفي لغرفة العالم المصري ليصطحبه لاستلام جائزة نوبل فيجده متألقة في حلته الفاخرة التي اشترتها له زوجته وملقى على السرير يحاول ان يحركة أو يوقظة إلا إنة قد وافته المنية , ووجد بيده ورقه كتب فيها حبي أوصلني لنوبل .........

أمسية شعرية في روزاليوسف

أمسية شعرية في روزاليوسف

كتب عبد المنعم بدوي
ينظم صالون بوابة روز اليوسف أمسية شعرية تحت رعاية المهندس عبد الصادق الشوربجي رئيس مجلس إدارة مؤسسة روزاليوسف بحضور الشعراء :-
أحمد النجار 
أحمد شبكة 
دعاء عبد الوهاب
محمد إبراهيم
محمد روؤف 
المطرب يحي نديم
يدير اللقاء الشاعر والكاتب الصحفي أشرف توفيق وذلك اليوم الخميس الموافق 25 سبتمبر الحالي الساعة السادسة مساءاً بمبني روزاليوسف الدور السادس
الصالون يقام تحت إشراف الكاتب الصحفي عبد الجواد أبو كب رئيس تحرير بوابة روزاليوسف ويديره الكاتب الصحفي محمد عبد الرحمن

خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

Morfeo video

This page require Adobe Flash 9.0 (or higher) plug in.

خبر عاجل

"السيسي" يدعو مجلس الدفاع الوطني لاجتماع عاجل مساء اليوم
ارتفاع ضحايا تفجيرات شرق العريش لـ 23 شهيدا و24 مصابا
عاجل :استشهاد 26 وإصابة 25 فى 3 تفجيرات استهدفت نقاطًا أمنية وعسكرية بكرم القواديس والخروبة.
نجاة ضابط شرطة اثر انفجار عبوة ناسفة بسيارته ببورسعيد
عاجل/ مصرع ضابطين واصابة مجند بطريقة الاسماعيلية

Facebook

Twitter

YouTube

devoleped by Friends Group
CopyRight 2013 - sho3a3-news.com